التشاؤم منتهي

التشاؤم في القرآن

المبحث الأول : مفهوم التشاؤم:

المطلب الأول : المعنى اللغوي والاصطلاحي.

المطلب الثاني : الألفاظ ذات الصلة : ( التطير – التفاؤل – التوكل … ).

المبحث الثاني : التشاؤم عادة جاهلية :

–        تشاؤم قوم صالحٍ عليه السلام: ( اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ ).

–        تشاؤم أصحاب القرية : ( قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ).

–        تشاؤم آلُ فرعون: ( فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ )

–        تشاؤم كفارُ قريش : ( وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ )

المبحث الثالث : أسباب التشاؤم :

المطلب الأول : الكفر : (أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهِ).

المطلب الثاني :  سوء الظن بالله تعالى.

المطلب الثالث : الإسراف في  المعاصي والآثام : (بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ).

المطلب الرابع : الجهل والضلال : ( وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ).

المطلب الخامس : وساوس الشيطان : (بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ)

المطلب السادس: التقليد : (إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ).

المبحث الرابع : من صور التشاؤم :

–         التشاؤم بالصور : ( البشر – الطيور – الحيوانات – …) .

–        التشاؤم بالأصوات.

–        التشاؤم بالأزمنة  : (شوال – صفر ….) .

–        التشاؤم بالأماكن : ( البيوت – الطرق – ….).

–        التشاؤم بالألقاب.

–        التشاؤم بالأرقام.

–        التشاؤم بالأحداث .

المبحث الخامس : نسبة المصائب إلى أشخاص: (وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ-…).

المبحث السادس : آثار التشاؤم.

المبحث السابع : علاج التشاؤم :

المطلب الأول : الإيمان بالقضاء والقدر: (قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ).

المطلب الثاني : حسن الظن بالله والتوكل عليه : (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ).

المطلب الثالث : العلم النافع .

المطلب الرابع : مصاحبة المتفائلين .

المطلب الخامس : الدعاء.

المطلب  السادس : الفال الْحسن.

 الخاتمة : أهم النتائج والتوصيات .

المراجع والمصادر .

ملحوظة :

1-               يذكر في الألفاظ ذات الصلة ( الألفاظ المقابِلة – والمقارِبة).

2-               ما بين الأقواس للاسترشاد وليس للحصر.

3-              الخطة قابلة للتعديل بعد موافقة اللجنة العلمية للموسوعة.