الخلق منتهي

الخَلْق في القرآن

المبحث الأول : مفهوم الخَلْق:

المطلب الأول : المعنى اللغوي والاصطلاحي.

المطلب الثاني : الخَلْق في الاستعمال القرآني.

المطلب الثالث : الألفاظ ذات الصلة : ( الاختلاق – التصوير – الذرء – الْبُرْء – الإنشاء – البعث –…).

المطلب الرابع : حكمة اقتران الخَلْق بالحق : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ).

المبحث الثاني : الله تعالى خالق كل شيء :

–        الخَلْق من صفات الله تعالى.

–        معنى أسماء الله : (الخالق – الخلاق-…).

–        معنى : (فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ).

–        إقرار المشركين بالخَلْق لله تعالى :  (لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ- وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ …).

–        تنزيه الله تعالى عن التعب والنصب في الخلق: (وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ- وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ…).

–        يخلق ما يشاء : (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ-  خلق عيسى عليه السلام).

–        يخلق ما لا تعلمون : (وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).

المبحث الثالث : بداية الخَلْق :

المطلب الأول : خلق السموات والأرض : (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ- خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ…).

المطلب الثاني : خلق آدم عليه السلام : (الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا – …).

المبحث الرابع : معالم الخَلْق :

المطلب الأول: الزوجية : (وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ – وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا – سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا…).

المطلب الثاني : الأطوار : (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً – إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ – …).

المطلب الثالث : الأجل : (إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى…).

المطلب الرابع : التفاضل : (وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ- وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً…).

المطلب الخامس : التنوع في مادة الخلق : (خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ- خلق الملائكة من نور – ).

المبحث الخامس :  مقاصد الخَلْق :

–        العبادة .

–        العمارة .

–        الابتلاء.

–        الاختلاف.

المبحث السادس :  دلالة الخَلْق :

–        دلالة الخَلْق على استحقاق الخالق  للعبودية  : (ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ- (أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ).

–        دلالة الخَلْق على قدرة الخالق  على  البعث :  (وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى…).

المبحث السابع : التفكر في المخلوقات .

–        (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ).

–        (أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ) .

–        (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ).

–        (وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ).

الخاتمة : أهم النتائج والتوصيات .

المراجع والمصادر .

ملحوظة :

1-                يذكر في الألفاظ ذات الصلة ( الألفاظ المقابِلة – والمقارِبة).

2-                ما بين الأقواس للاسترشاد وليس للحصر.

3-               الخطة قابلة للتعديل بعد موافقة اللجنة العلمية للموسوعة.