الحفظ منتهي

الحِفظ في القرآن

المبحث الأول : مفهوم الحِفظ:

المطلب الأول : المعنى اللغوي والاصطلاحي.

المطلب الثاني : الحِفظ في الاستعمال القرآني.

المطلب الثالث : الألفاظ ذات الصلة : ( الرعاية – الاستحفاظ  – الكلاءة – الحراسة – الوقاية – التضييع – النسيان…).

المبحث الثاني : حفظ الله سبحانه وتعالى :

المطلب الأول : الحفظ صفة لله تعالى : ( الحافظ – الحفيظ ).

المطلب الثاني : حفظ الله لكل شيء : (إِنَّ رَبِّي عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ- وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ).

–        حفظ الله للرسل والأولياء :(إبراهيم – نوح- موسى – عيسى – مؤمن آل فرعون – آسيا امرأة فرعون…).

–        حفظ السموات والأرض : (وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا-وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفاً مَّحْفُوظاً…).

–        حفظ الكُتُب : (القرآن: ( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) – اللوح المحفوظ : (وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ)).

–        حفظ الله للعباد : ( مصالح دينهم – مصالح دنياهم ).

المبحث الثالث:  حفظ الملائكة : (وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً).

المطلب الأول : معنى الحفظ المـُسند للملائكة.

المطلب الثاني : حفظ أعمال العباد: (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ)

المطلب الثالث :حفظ الرعاية والتعهد (يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ).

المبحث  الرابع : حفظ الرسل عليه السلام :

المطلب الأول: حفظ الرسل للرسالة وتبليغها.

المطلب الثاني: نفي حفظ الرسل لأعمال قومهم ومجازاتهم عليها.

المبحث الخامس : مجالات الحفظ في حق العباد :

المطلب الأول : حفظ الصلاة.

المطلب الثاني  : حفظ الفروج.

المطلب الثالث : حفظ الأيمان.

المطلب الرابع : حفظ الأمانات : (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ – وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ).

المطلب الخامس : حفظ حدود الله : (وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ).

المطلب السادس : حفظ القرآن.

المطلب السابع : حفظ العلم.

المبحث السادس : ثواب الحافظين وعاقبة المضيعين:

المطلب الأول : ثواب الحافظين في الدنيا والآخرة.

المطلب الثاني : عاقبة المضيعين في الدنيا والآخرة.

 الخاتمة :  أهم النتائج والتوصيات .

المراجع والمصادر .

ملحوظة :

1-               يذكر في الألفاظ ذات الصلة ( الألفاظ المقابِلة – والمقارِبة).

2-              ما يذكر بين الأقواس من باب الإرشاد وليس الحصر.

3-              الخطة قابلة للتعديل بعد موافقة اللجنة العلمية للموسوعة.