اليسر منتهي

اليسر في القرآن

المبحث الأول : مفهوم اليسر:

المطلب الأول : المعنى اللغوي والاصطلاحي.

المطلب الثاني : اليسر في الاستعمال القرآني.

المطلب الثالث : الألفاظ ذات الصلة :(السَهل  – السلاسة  – اليسار – الميسرة  – العسر …).

المطلب الرابع : حكمة اقتران العسر باليسر في القرآن.

المبحث الثاني : اليسر في حق الله تعالى :

المطلب الأول : يُسْر القدرة :

–        أمره بين الكاف والنون (كن فيكون).

–        بدء الخلق من عدم : (أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).

–        البعث بعد الموت  : (قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).

–        الحشر :  (يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعاً ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ)

–        الحساب والجزاء : (فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً – فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيراً-).

المطلب الثاني : يُسْر العلم : 

–        إحاطة الله بكل شيء : (أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).

–        علم الكائنات كلها قبل وجودها :( إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).

المبحث الثالث : أسباب اليسر :

–        التقوى : (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً).

–        الزكاة والصدقات : (فَأَمَّا مَن أَعْطَى).

–       الدعاء : (وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي).

–        رفع المشقة عن العباد.

المبحث الرابع : اليسر في التشريع :

المطلب الأول : اليسر من مقاصد التشريع: (يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ – لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا …).

 المطلب الثاني :: العبادات : (  فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ…).

المطلب الثالث : المعاملات : (وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ – فَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَيْسُوراً – لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ…).

المطلب الرابع:  : تلاوة القرآن وحفظه : (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ – وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ).

المبحث الخامس :  اليسر في الجزاء :

المطلب الأول : جزاء الدنيا : (وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً- وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً…).

المطلب الثاني  : جزاء الآخرة : ( فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً- عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ).

الخاتمة : أهم النتائج والتوصيات .

المراجع والمصادر .

ملحوظة :

1-               ما يذكر بين الأقواس من باب الإرشاد وليس الحصر.

2-               يذكر في الألفاظ ذات الصلة ( الألفاظ المقابِلة – والمقارِبة).

3-              الخطة قابلة للتعديل بعد موافقة اللجنة العلمية للموسوعة.