ضوابط كتابة بحوث الموسوعة

أولاً: هيكل بحوث الموسوعة:

* يتكون هيكل بحوث موسوعة التفسير الموضوعي من مباحث، وتحتها مطالب، ولا يوجد فيه فصول أو أبواب.
* ليس لبحوث الموسوعة مقدمة أو تمهيد.
* لابد أن يختم البحث بخاتمة، تتضمن أهم النتائج والتوصيات.
* الفهرس المطلوب هو فهرس المراجع والمصادر فقط، ترتب مراجعه بالحروف، ويذكر في كل مرجع المعلومات الآتية على الترتيب: اسم الكتاب، والمؤلف، ودار النشر، وسنة النشر، ورقم الطبعة إن وجد، ومكان النشر.

ثانيًا: طرق العزو والتخريج في الموسوعة:

* يتم عزو الآيات في صلب البحث، وليس في هامشه، بهذا الشكل [السورة: رقم الآية]، نحو: [البقرة: 123].
* باقي أنواع العزو والتخريج تكون في الهامش، وليس في الأصل.
* إذا كان الحديث في الصحيحين أو أحدهما، فإن يكتفى بتخريجه منهما، وإذا كان في السنن الأربعة ومسند أحمد، فيكتفى بتخريجه منها، وإن كان خارجها فيكتفى بتخريجه من مصدرين من مصادر كتب الحديث، مع مراعاة الأقدمية والأهمية، ونقل حكم أحد الأئمة على الحديث صحة أو ضعفًا.
* صيغة التخريج كالآتي: أخرجه البخاري مثلا، رقم ()، كتاب كذا، باب كذا. مع ذكر الصحابي إذا لم يذكر في المتن. مع ذكر الحكم على الحديث إذا كان خارج الصحيحين.
* تعزى الأبيات الشعرية إلى قائليها إن وجد، ويكتفى بالعزو لديوان الشاعر ، فإن لم يوجد فلمصدر واحد من كتب الأدب أو اللغة.
* ليس من منهج العمل في الموسوعة التعريف بالأعلام الواردة في البحث، ولا البلدان، ولا المصطلحات (عدا مصطلح البحث)، إلا ما دعت الحاجة إليه.
* عند العزو إلى الكتب، يكتفى بذكر اسم الكتاب، والمؤلف، ورقم الجزء والصفحة، نحو: التحرير والتنوير، لابن عاشور، (15/33).

ثالثًا: التعريف اللغوي والاصطلاحي:

* يخصص المبحث الأول من بحوث الموسوعة للتعريف بموضوع البحث لغة واصطلاحًا، وطريقة القرآن في استعمال هذا المصطلح، وذكر الفرق بينه وبين المصطلحات القريبة منه، وكذلك المصطلحات المقابلة له.
* يتم تلخيص المهم من كلام أئمة اللغة عند تعريف المصطلح لغة، مما له علاقة بموضوع البحث، مع الإشارة إلى المعنى الأصلي لجذر الكلمة المراد شرحها، وعلاقة المعنى المراد في البحث بالمعنى الأصلي، وينبغي الاستفادة من كتب غريب القرآن.
* من القصور الذي يقع فيه بعض الباحثين أن يكتفي بنقل كلام أئمة اللغة كما هو، من مصدر أو أكثر، دون تهذيب أو تعليق.
* المراد بالتعريف الاصطلاحي: ذكر المعنى المصطلحي الذي يدور حوله البحث، لا ذكر تعاريف أهل الفنون لهذا المصطلح.
* المراد بالاستعمال القرآني للمصطلح: هو بيان المعاني التي استخدم فيه القرآن الكريم المصطلح، وبيان مدى العلاقة بين هذا الاستخدام، والمعنى الأصلي للمصطلح، وذلك بتتبع المفردة القرآنية بكافة اشتقاقاتها، واستقصاء معانيها ودلالاتها.
* يختم مبحث التعريف بمطلب يتحدث عن الفرق بين مصطلح البحث، والمصطلحات الأخرى القريبة منه.

رابعًا: ضوابط علمية:

* جمع الآيات المتعلقة بالموضوع القرآني، لتكون محلاً للدراسة ولبيان وجهة القرآن في الموضوع المدروس من خلالها.
* ليس من منهج الموسوعة سرد الآيات المتعلقة بالموضوع في موضع واحد، وإنما تذكر في مواضعها من البحث.
* لابد أن يغلب على البحث الطابع القرآني، فتستمد عناوينه من آيات القرآن الكريم، ويغلب على مصادره كتب الدراسات القرآنية.
* تصاغ عناوين البحث بطريقة علمية، لا تعطي حكمًا مسبقًا قبل قراءة المبحث أو المطلب.
* يستعان بالقراءات القرآنية المتواترة في دراسة موضوع البحث.
* ينبغي أن يراعى عند البحث دفع ما يوهم الاختلاف والتعارض بين آيات الموضوع الواحد، أو بينها وبين أصول قرآنية أو نبوية أخرى ذات صلةٍ ما بالموضوع.
* يجب أن يحمل النص المطلق على المقيد، والعام على الخاص، والمجمل على المبين.
* ليس من المناسب عند الحديث عن آية أو أكثر الاقتصار على نقل نص أو أكثر من كتب التفسير، دون تعليق أو توضيح.
* ينبغي التركيز على إبراز الجوانب التي عالجها القرآن في موضوع البحث، وبيان أهميتها وتأثيرها، وعلاقتها بمقاصد القرآن الكريم.
* يمنع التوسع في ذكر الأحكام الفقهية، أو النكت البلاغية، أو الفوائد النحوية، أو غير ذلك مما يخرج البحث عن مقصوده، وإنما يذكر منها ما تدعو الحاجة إليه.
* ينبغي ربط البحث بالواقع الذي نعيشه اليوم، عند وجود مناسبة لذلك.
* ينبغي التعرض للنظريات المخالفة للمنهج القرآني في موضوع البحث، كنظرية داروين، أو غيرها، والرد عليها باختصار.
* ينبغي تجنب الأقوال الشاذة في التفسير، والاكتفاء بالأقوال المحتملة القريبة.
* ينبغي عدم الاستشهاد بالأحاديث الضعيفة أو الموضوعة، والاكتفاء بالأحاديث الصحيحة والحسنة.
* لابد من أصالة المراجع وخصوصًا كتب التفسير التحليلي، وتكون هذه المصادر الرئيسية التي يعتمد عليها البحث، ولا مانع من الاستفادة من الكتب المعاصرة.
* ينبغي تجنب الإطالة في النصوص المنقولة، وإن كان لابد فتختصر.
* لا ينبغي الاكتفاء بالنقل عن مصدر واحد في أي مطلب من مطالب البحث، وإنما لابد من تعدد المصادر وتنوعها.
* يمنع سرقة مطلب أو أكثر من بحث آخر، ويتعرض فاعله إلى إلغاء بحثه وردّه.
* يقتصر على مذهب السلف الصالح في مسائل العقيدة.
* ينبغي تجنب الإسراف في الكلام الإنشائي الخطابي، وإنما تركز العبارة وتختصر بما يناسب العمل الموسوعي.
* يراعى أثناء كتابة البحث أن يكون صالحًا لترجمته إلى لغات أخرى.

خامسًا: ضوابط تنسيقية:

* الخط المعتمد في بحوث الموسوعة هو خط تراديشنال (Traditional Arabic) بنط 16للمتن، وبنط 14 للحاشية، باللون الأسود الافتراضي فقط، ولا يستعمل أي لون آخر.
* تكتب آيات القرآن الكريم بخط مصحف المدينة إن وجد، وإلا فتكتب بالخط العادي.
* يمنع استخدام الجداول في البحث.
* عدد صفحات البحث من 40 – 60 صفحة من المقاس الافتراضي في برنامج الوورد.